Devotionals

Confidence Roots – جذور الثقة بالنفس

جذور الثقة بالنفس (Confidence Roots)  الثقة بالنفس أمر يحتاجه كل شخص فينا وتبدأ جذوره العميقة في طفولتنا. الطريقة التي تعامل بها أهالينا معنا، كلامهم، تعابير وجههم وحركة أجسادهم التي غالباً ما نستخف بأهميتها ودورها الكبير في إيصال رسائل إيجابية أو سلبية للمتلقي مهما كان عمره صغيرا. ثقتنا بأنفسنا مرتبطة بأحداث وذكريات راسخة في عقولنا ومتخذه زوايا ثابتة في نفوسنا وقلوبنا. الطريقة التي ننظر بها الى أنفسنا هي انعكاس مباشر للطريقة التي تلقيناها من معلمينا، أصدقائنا وكذلك رجال الدين وخصوصاً في الأوقات التي لم نكن على قدر توقعات هولاء الأشخاص وذلك لما يلعبه دور هؤلاء من دور أساسي في تكويننا النفسي والاجتماعي. عندما لا يجد الطفل في مرحلة مبكرة من عمره مكاناً آمناً يلجأ إليه، يصبح فريسة سهلة للمجتمع الخارجي والأصعب من ذلك أن الطفل يتعلم منذ صغره أن عليه ان يتدبر أمره، فهو بذلك يفقد الشعور بالأمان داخل بيته وخارجه. مهم جداً أن يكون الأهل حساسين تجاه ما يتعرض له الطفل من احراج مع شخص ما وعلى الأغلب في محيط المَدرَسَة، وعليهم في هذه الحالة جعل الطفل يشعر بأن الأهل مقدرين لما يشعر به، ولا ينزلقون في مطب تحميل الطفل أكثر من طاقته بتجنب استخدام كلمات مثل ما أنت (زَلمَّة) أو أنت (رِجَّالْ) بالحقيقة هذا يزيد من تشويش الطفل ويفقده الثقة ليس فقط بنفسه بل بأهله كذاك. كلمات مثل بسيطة “عادي ما خربت الدنيا ” هذه الكلمات تحمل للطفل رسالة واحدة فقط ألا وهي بأن مشاعره وآلامه غير مهمة عند الأهل . على الأهل أن يلقوا الضوء والتركيز على مشاعر الطفل ويؤكدوا لهم بأنه [...]

By |2020-03-03T18:24:32-05:00November 5th, 2019|تأملات, فيديوهات, مقالات|Comments Off on Confidence Roots – جذور الثقة بالنفس

Boundaries – حدودي وحدود الأخرين

نفكر ونصور الشخص الجاهز لتلبية طلبات الناس حوله والذي يضحي بنفسه ووقته في سبيل إرضاء الآخرين على أنه شخص مثالي ونعتبر هذه الصفات إيجابية، وعلى النقيض منها أي عندما نرى الناس حولنا يرفضون مساعدتنا في تلبية احتياجاتنا ننعتهم بالأنانية والغرور. وفي الكثير من الأحيان نقول إنهم وضعوا حواجز بينهم وبين الآخرين وغالباً ما نعتبر الأمر سلبي.. كأن مثلاً أن تطلبي من جارتك أن تطرق بابك قبل الدخول فنراه أمرا محرجا وبعض الناس يعتبرون ذلك من أسباب الحفاظ على العلاقة القوية أو من السهل علينا أن نضع الحدود الجغرافية حول بيوتنا أو قطعة أرض نملكها ونتوقع من الجميع احترامها وعدم التعدي عليها. فهناك الكثير من القوانين التي تحفظ لنا هذه الحقوق، أما بالنسبة لوضع حد بيننا وبين الناس فهنا نتراجع تحت ضغوط عاداتنا وتقاليدنا التي مع الوقت وقلة نضوجنا الفكري والاجتماعي، أصبحت ثقلا ومصدر إزعاج. فإذا قضينا وقتاً طويلاً وأكثر من اللازم في تلبية احتياجات الآخرين فلن يكون هناك وقت للاهتمام بأنفسنا واحتياجاتنا الشخصية. خلال حديثي مع الناس عبر فترات زمنية مختلفة وجدتهم لا يبادرون إلى التعبير عن توقعاتهم ولا يصارحون من حولهم بما يزعجهم وبما يرغبون فعله أو حتى ما لا يرغبون بتقديمه لأنهم يتوقعون من ذلك الشخص أن يفهم حدوده ويحترم حدود الآخرين دون الكلام عنها والتعبير عنها. فغالباً ما أسمعهم يقولون المفروض والمنطق أن ذاك أو تلك يفهم أن ما يطلبه أو يفعله هو شيء غير صحيح وأنا لا أحتمله، وينسى هؤلاء أن أياماً وشهوراً وسنين كثيرة تمرعلى انزعاجهم وعدم قدرتهم على تلبية طلبات المستمعين حولهم دون أن يحصل تغيير. لذلك يبقى المستغل [...]

By |2019-11-05T12:09:38-05:00November 5th, 2019|تأملات, فيديوهات|Comments Off on Boundaries – حدودي وحدود الأخرين

who is without sin cast the first stone

مَنْ منكم بلا خطية ؟ عادة ما نبرر خطايانا ونبسطها. ولكننا نلقي الضوء الأكبر على خطايا الآخرين .. ما أسهل أن نختبىء وراء عدم نشر غسيلنا أمام الناس. هذه النفسية أصبحت ثقافة وحضارة معظم مجتمعاتنا. كثيراً ما نهتم بصورتنا الخارجية فيم تقول الناس عنّا أكثر من اهتمامنا بالحقيقة وعمق ذواتنا. من تقول الناس أني أنا هذا ما سأله يسوع لتلاميذه ومن تقولون انتم يا تلاميذي أني أنا. فإن المسيح من خلال هذا السؤال لا يبحث عن مجد ومدح أو تمييز واعتبار من الناس وكم الجمهور والمعجبين والشاكرين له ... هو كان يريد أن يوضح حقيقة لاهوتية... هو كان يعرف من هو في نظر نفسه. لم يسأل ذلك السؤال شكاً منه في هويته، وقدرته ووجوده بل كان يريد أن يفهّم تلاميذه وينبههم إلى فهم طبيعته وذاته الإلهية. لأن معرفة من هو المسيح كان أساسي جداً. من تقول الناس أني أنا وليس ماذا تقول الناس عني وعن المشاريع الخيرية التي عملتها وعدد المرضى الذين شفيهم وكم من الفريسيين أخزيتهم وفضحت نفاقهم. كان المسيح يريد من تلاميذه التركيز على من تراه الناس وليس ماذا ترى عنه الناس . من هو وليس ماذا يعمل، كان هناك الكثيرين ممن كانوا يعملون قوات وعجائب ... كان هناك الأنبياء والمعلمين . ولكن المسيح طرح ذلك السؤال ( من تقول الناس أني انا ) فأذا لم تعرف الناس أنه الابن وأنه كذلك الله المتجسد وأنه الفادي فهو لم يضيف شيء على حياتهم الأبدية لربما فقط الجسدية الأرضية ولكن دون إدراك حقيقته. المسيح الذي بدونه لا يستطيعون أن يَخلِصوا .كثيرا ما ننشغل وننبهر بـأعمال [...]

By |2017-08-28T01:29:04-05:00August 28th, 2017|تأملات, كتابات بالعربية|Comments Off on who is without sin cast the first stone

تمرد مشروع

تميزك واختلافك قد يُفسر على انه تمرد المعتقدات المختلفة للأصدقاء الثلاثة أصدقاء دانيال الثلاثة بتجربة صعبة جداً أثناء تواجدهم وعملهم في مملكة بابل. فهم – كيهود -لهم معتقداتهم الخاصة بهم والتي كانت تميزهم عن باقي شعوب الأرض. لذلك عندما أدرك خدام الملك أن هولاء الأشخاص مختلفون عن غيرهم في السلوك والإيمان والقوة ولهم شخصياتهم ولا يطيعون الأوامر الصادرة من الملك حيث إنها لا تتناسب مع إيمانهم وقيمهم. لذا ابتدأ خدام الملك بمضايقتهم بمسألة ماذا يأكلون أو يشربون. دانيال 3 موضوع الطعام والشراب عند هؤلاء الثلاثة لم يكن قصه أسلوب معيشة أو نمط معين من الأسلوب الذي تبنوه مجدداً لحياتهم. فرفضهم لتناول ما كان يقدم إليهم في قصر الملك من طعام هو مسألة متعلقة بأمور لم يفهمها مَن حولهم ولم تترجم الاّ بأنها تمرد وعصيان على أوامر الملك. لم يتبع أصدقاء دانيال أسلوب مختلف في المعيشه لمجرد رغبة منهم في الاختلاف عن غيرهم، أو كما نتفق على ما يسمى اليوم بمبدأ (خالف تُعرَف) ولكن كان بالحقيقة قصّة عقيدة وفكر أورثوه للأجيال كثيرة. لذا كانوا أشخاصاً ملتزمين ومحافظين لهم قيَم ومبادىء واضحة لا تتغير بتغير المكان والزمان. التحديات التي نواجها بسب اختلاف معتقداتنا أصدقاء دانيال الثلاثة من حيث المكان كانوا مغتربين تحت سلطان أُمّة وملك جديدين ومن ناحية مكانتهم الاجتماعية كانوا أحراراً، ولكن الآن أصبحوا عبيداً لملك بابل. إلا أنهم رغم كل هذه المتغيرات ظل إيمانهم ثابتاً وغير قابل للتغيير بحسب ما كان سائداً حولهم من معتقدات. أصدقاء دانيال لم يتنازلوا عن ما كانوا يؤمنون به ولم يحاولوا تبرير خضوعهم لِأوامر الملك بحجج حتى لو كانت قوية، [...]

By |2017-01-23T19:48:49-05:00October 26th, 2016|تأملات, كتابات بالعربية|Comments Off on تمرد مشروع

اغنياء العالم فقراء الروح

اغنياء العالم فقراء الروح فشل الأغنياء في امتلاك الأهم. سؤال الشاب الغني للمسيح متى 16:19-26 + مرقس 17:10-27 + لوقا 18:18-27 أيها المعلم الصالح: ماذا افعل لأرث الحياة الأبدية؟ يبدو هذا السؤال روحاني وعميق، لماذا؟ لأننا تعودنا أن نسمعْ بأن هذا الشخص مهتم ويريد أن يفعل الصلاحْ. ولكن تعالوا لنتفحص معاً هذه القصة من جديد بعيون جديدة وفي رؤية جديدة. اعتقد أن هذا السؤال خاطئ منذ البداية لأن الشخص يسأل: ماذا أعمل لأرث الحياة الأبدية؟ حقيقةً لا أحد يمكنه أن يعمل أي شئ ليرث الحياة الأبدية، وهذا الشخص جاء ليسأل مثل هذا السؤال متبنياً فكر ومبدأ " حتى تحصل على شيء معين يجب أن تقوم بعمل ما في المقابل" لماذا؟ لأنه شخص مجتهد، منطقي، وناجح، وقد حقق أشياء كثيرة في حياته منذ حداثته، فتعود أن يعمل حتى يحصل على المقابل. لذلك كان من الطبيعي أن يسأل مثل هذا السؤال، ومن الطبيعي أن يطلب مثل هذا الطلب "ماذا أعمل لإرث الحياة الأبدية"؟ طريقة تفكير الشاب الغني معنى "أرث" باليونانية معناها "أفوز أو أكسب"، فكان سؤاله "ماهو مطلوب مني كشخص"، هذا السؤال يدل أن هذا الشخص تعوّدَ منذُ صغره أن يعمل لكي يحصل على المقابل، وهذا الكلام ليس خطأ بل بالعكس يجب أن يعمل الإنسان ويجتهد في كل مجالات الحياة، ولكن عندما يأتي عند موضوع الحياة الأبدية فلا يمكن لشخص أن يفعل أي شيء ليرثها. لأنه يوجد مَن يفعل ويعمل. هو الشخص الوحيد الذي باستطاعته أن يعمل، وقد عملَ ما لم يستطيع أي منا عمله لنخلص من عقاب الخطية ولنرث الحياة الأبدية. المسيح يسوع وحده هو مَن يستطيع [...]

By |2017-01-23T19:50:29-05:00September 26th, 2016|تأملات, كتابات بالعربية|Comments Off on اغنياء العالم فقراء الروح

الماء الشافي

الماء الشافي سر نجاح المرأة المشاكل والتحديات التي واجهتها السامرية المرأة السامرية كانت تتعامل بمبدأ أعطيني شيء ما فأتخلص من عناء ومشقات الحياة. اعطيني الماء الذي يجعلني لا أعطش فأتخلص من همّ ومشكلة وتحدي المجيء في كل صباح حتى أحمل الماء لمسافات طويلة. كثيراً ما نفكر بهذه الطريقة ونعتقد أن هناك شيء ما، كتاب ما علاج ما شخص ما، سوف يحلّ لنا كل مشاكلنا المسيح لم يجبها بحسب منطقها لأن نظرتها كانت أرضية ومادية وهو كان يتكلم عن مفهوم روحي وأبدي. المراة السامرية اعتقدَتْ أن الماء الذي يكلمها عنه المسيح سوف يحلّ جميع مشكلاتها لذلك فهي تريد اقناعه أن مشكلتها جسدية، ولكن جوابه لها أوضح لها ما هو سبب مشكلاتها وتعبها. يوحنا 4: 7 – 29 توقعاتنا الصحيحة والخاطئة عن الزواج جواب المسيح كان اذهبي وادعي زوجك وتعالي إلى هنا. وهنا أنا أتخيل المسيح يقول لها أحضري زوجك وتعالي لكي أخبرك عن أصل المشكلة، أحضري زوجك لكي نبحث في حياتك وعلاقاتك مع الآخرين. أجابت المرأة السامرية ليس لي زوج، قال لها حسناً قُلتِ ليس لي زوج لأنه كان لك خمسة أزواج والذي لك الآن ليس زوجك هذا قلتي بالصدق. طبعاً المسيح هنا لا يناقش مشكلة تعدد الزيجات. فالزواج بحسب الكتاب المقدس، هو ارتباطٌ مقدسٌ يجمع ما بين امراةٍ واحدةٍ ورجلٍ واحدٍ. المسيح يحاول أن يوجّه نظر المرأة السامرية إلى أن امتلاك الأمور المادية ومن ضمنه الماء الذي نشربه، ليس مثل حبة الدواء الذي نسعى ونريد أن يكون هو الحل لجميع مشكلاتنا وكذلك الزواج، المال، العمل والعلاقات ليست هي الحل. خمسة أزواج ولا زالت تلك المرأة [...]

By |2017-01-23T19:50:43-05:00August 26th, 2016|تأملات, كتابات بالعربية|Comments Off on الماء الشافي

الوقت المناسب

أهمية انتظار الوقت المناسب أهمية عيد المظال؟ لم يكن إخوة يسوع يؤمنون به، لذلك طلبوا منه أن يذهب لليهودية للاحتفال بعيد المظال. قالوا له لماذا تعمل في الخفاء إظهر نفسك للعالم. هذه الفقرة من إنجيل يوحنا 6:7 عيد المظال من أهم الأعياد اليهودية. بهذا العيد يحتفل اليهود باكتمال الحصاد ويتذكروا عمل الله معهم خلال رحلة الأربعين عاماً في الصحراء. هذا العيد مهم جداً، الكل مجتمع للاحتفال، كان عيد المظال يستمر لمدة سبعة أيام. وهو من اهم الأعياد الذي يتميز بكثرة الذبائح التي كان يذبحها الأغنياء لكي تتوزع على الفقراء لذا كان يسوده الفرح. إذاً من المنطقي أن يذهب يسوع لهذا العيد ليُري نفسه للعالم ويعمل معجزات ويكسب شهرة وسلطة أمام أكبر عدد من الناس. وجهة نظر الناس ام العمق الروحي؟ أخوة يسوع لم يكونوا يؤمنون به – كما يقول الكتاب -وهذا أمر مثير للتساؤل، فيا ترى لماذا أرادوا من يسوع أن يذهب معهم ويعمل معجزات أمام أكبر عدد من الناس علانيةً؟ في رأيي أن المعجزات التي عملها يسوع كانت هي الحدث الأكبر في تلك الفترة من الزمن. شخصية المسيح الفريدة، شفاؤه للمرضى، تعليمه المختلف عن أي تعليم سبق، مقاومته لرياء ونفاق الفريسيين وفوق كل ذلك محبته غير المشروطة وعدم دينونته. كل هذه الصفات الفريدة في شخصه جعلت منه الأكثر قبولا من الأغلبية. سمعة وشهرة المسيح تعدت الحدود الجغرافية، معظم الناس لم ترَ يسوع، إلا أنهم سمعوا عنه وهم يريدون بالتأكيد أن يروه. عيد المظال وتجمع حشود كبيرة من الناس في مكان وزمان واحد هي أكبر فرصة للمسيح لكي يتقابل مع أكبر عدد من الناس حتى [...]

By |2017-01-23T19:51:02-05:00July 26th, 2016|تأملات, كتابات بالعربية|Comments Off on الوقت المناسب